أخبار الشركة والبيانات الصحفية

 
الزامل للصناعة تفوز بجائزة رواد السلامة والصحة المهنية من وزارة العمل والتنمية الاجتماعية
17-مايو-2017
فازت شركة الزامل للاستثمار الصناعي (الزامل للصناعة) بجائزة رواد السلامة والصحة المهنية 2017، التي أطلقتها وزارة العمل والتنمية الاجتماعية مؤخراً لترسيخ وتعزيز مبدأ السلامة والصحة المهنية في منشآت القطاع الخاص، باعتبارها إحدى أولويات الوزارة لجذب واستقرار القوى العاملة، ورفع أداء العمل، وحماية سلامة وصحة العاملين، والحفاظ على الممتلكات والبيئة. ويأتي فوز الزامل للصناعة بهذه الجائزة لتميّزها في ممارسات السلامة والصحة المهنية وامتلاكها سجلاً نظامياً جيداً في السلامة والصحة المهنية.

وقام معالي وزير العمل والتنمية الاجتماعية الدكتور علي بن ناصر الغفيص بتسليم الجوائز لممثلي المنشآت الفائزة خلال حفل التكريم الذي أٌقيم في 16 مايو 2017 في مقر الوزارة بمدينة الرياض، حيث كانت الزامل للصناعة من بين المنشآت الوطنية الأربع الفائزة بجائزة رواد السلامة لهذا العام.

وتستهدف جائزة رواد السلامة والصحة المهنية ثلاثة قطاعات هي: التشييد والبناء، والصناعة، والتجارة، حيث تشير البيانات والتقارير في السنوات الثلاث الأخيرة إلى أن هذه القطاعات تُشكّل أكبر نسبة إصابات وحوادث عمل، لذا جرى تركيز الجائزة على هذه القطاعات لرفع مستوى التوعية لدى أصحاب العمل والعاملين بأهمية حماية سلامة وصحة العاملين من أجل المساهمة في تقليل إصابات وحوادث العمل.

وبهذه المناسبة قال عوض عيد الغامدي، مدير عام إدارة منع الخسائر في الزامل للصناعة: "نحن فخورون للغاية بحصولنا على هذه الجائزة المرموقة، لا سيّما أنها جاءت من جهة حكومية رسمية مثل وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، حيث تُمثل هذه الجائزة تقديراً واضحاً لأداء الإدارة وفريق إدارة منع الخسائر في الزامل للصناعة، وتؤكد التزامنا المتواصل بتوفير أعلى المعايير المُمكنة للصحة والسلامة في مكان العمل. وتُضاف هذه الجائزة إلى سجل الجوائز المحلية والعالمية الأخرى التي حصلت عليها الشركة خلال السنوات الماضية تقديراً لأدائها المتميّز في مجال السلامة والصحة المهنية".

وقد تم اختيار المنشآت الفائزة بحسب سجلها في السلامة والصحة المهنية وتقييم أداءها بناءً على معايير وممارسات عالمية. كما تم تقييم المنشآت المُشاركة في الجائزة بناءً على خمسة محاور رئيسية هي: إحصاءات السلامة والصحة المهنية، والتزام القيادة بالسلامة والصحة المهنية، ومدى قوة وجودة نظام السلامة والصحة المهنية في المنشأة، والتقارير وقنوات التواصل، والتوجيه والإرشاد.